وَأَصْلُ الْحَزْمِ  أَنْ تُضْحِىَ

 

وَرَبُّكَ عَنْكَ فِي الْحَالاَتِ راض

وَأَن تَعْتاضَ بِالتَّخلِيطِ رُشْداً

 

فَإنَّ الرُّشْدَ مِنْ خَيْرِ اعْتِياض

وَدَعْ عَنْكَ الَّذي يُغْوي وَيُرْدِي

 

وَيُورِثُ طُولَ حُزْن وَارْتِماضِ

وَخُذْ باللَّيْلِ حَظَّ النَّفْسِ وَاطْرُدْ

 

عَنِ الْعَيْنَيْنِ مَحْبُوبَ الغِماضِ

فَإنَّ الغَافِلِينَ ذَوِي التَّواني

 

نَظائِرُ لِلْبَهَائِمِ في الغِياضِ

المصدر ديوان الإمام الحسين(ع)